المرافقة و المتابعة لوكالات السياحة والأسفار ، ضمان للتكفل الأمثل بضيوف الرحمان

انطلقت منذ بداية شهر جانفي 2018م عمليات المتابعة والمرافقة لموسم العمرة 1439هـ التي تنظمها مصالح مديرية نشاط العمرة كل عام و ذلك في إطار استكمال برنامج ترقية و تطوير الخدمات المقدمة في مجال نشاط العمرة ، و يرتكز هذا البرنامج على المرافقة الاحترافية لوكالات السياحة و الأسفار و على المتابعة الصارمة لمجمل الخدمات التي تقدمها هاته الوكالات لفائدة المعتمرين وفق ما ينص عليه دفتر الشروط المنظم للعمرة و الذي تم بموجبه الترخيص للوكالات والقيام بتنظيم رحلات العمرة ، و نظرا للأهمية البالغة التي تكتسيها عمليتي المرافقة والمتابعة للوقوف على ظروف التكفل بالمعتمرين فقد سطرت المديرية برنامجا ثريا من شأنه الرقي بمستوى أداء وكالات السياحة و الأسفار و تحسين مستوى الخدمات المقدمة لضيوف الرحمان في مختلف المحطات ، و البداية بمطارات الإقلاع والتي يحرص إطارات لجان المرافقة والمتابعة التي تنصبها المديرية تحت إشراف مباشر من مدير نشاط العمرة بالديوان السيد علي شعباني ، هذا الأخير الذي يؤكد حرص الديوان على التواجد في مختلف مطارات إقلاع المعتمرين إلى البقاع المقدسة لمتابعة مدى تطبيق بنود دفتر الشروط المنظم للعملية و الوقوف على ظروف استقبال و تأطير المعتمرين فيها ، و في محطة أخرى تم برمجة و تخصيص زيارات لمقرات وكالات السياحة و الأسفار لتحديد مستوى الاستقبال و مدى انضباطها بأرشفة ملفات وعقود المعتمرين و كذا مدى مصداقية عروضها ، و في محطة أخيرة تعتبر هي الأهم فإن مديرية نشاط العمرة تبرمج زيارات متابعة ومرافقة دورية بالبقاع المقدسة للوقوف على ظروف إقامة المعتمرين و ظروف أدائهم لمناسك العمرة و لمراقبة نوعية الفنادق وسعتها و خرائط توزيع الفنادق على المناطق و مختلف الخدمات التي وعدت الوكالة بها معتمريها ، كما يتم التدخل والتكفل بانشغالات المعتمرين و حل مشاكلهم ميدانيا و تسجيل محاضر متابعة لكل المقصرين والمخالفين لبنود الشروط و عقود السفر المتفق عليها بين الوكالة والمعتمرين ، و إضافة إلى ذلك يتم التنسيق مع مصالح القنصلية العامة بجدة لتسهيل الإجراءات الإدارية المختلفة .