الدكتور سعيد ضيف : فريق طبي متكامل في خدمة الحجاج بالبقاع المقدسة

أوضح  اليوم رئيس البعثة الطبية لموسم الحج لسنة 2015 ، الدكتور سعيد ضيف بالجزائر العاصمة عن مرافقة في كل رحلة إلى البقاع المقدسة طبيبا أو عون شبه طبي، وتتكون البعثة الطبية يقول سعيد من 115 عضوا من بينهم 25 إمرأة تضم 52 طبيبا بين عام ومختص و50 عون شبه طبي و7 صيادلة و6 سائقي إسعاف  كما ستكون هذه البعثة مزودة ب9 أطنان تشمل 270 نوعا من الأدوية .

وأكد سعيد ضيف  لدى إشرافه على افتتاح الورشة التكوينية لأعضاء البعثة الطبية بأن سفر هؤلاء سيتم  توزيعهم على مختلف الرحلات  المبرمجة إنطلاقا من مطارات الجزائر العاصمة و وهران وقسنطينة وعنابة وورقلة.

ومن بين الخدمات الجديدة التي تم إدراجها خلال هذا الموسم، أشار نفس المسؤول إلى ضمان خدمات الإطعام الذي ستشرف على سلامته كذلك البعثة الطبية.

وشدد ذات المسؤول على ضرورة القيام بالمهمة “على أحسن وجه” خاصة وأن نسبة 70 بالمائة من الحجاج الجزائريين هم أشخاص مسنين غالبا ما يعانون من عدة أمراض مزمنة، مؤكدا بأن الأطباء الثلاثة الذين يشرفون على المهمة بكل من جدة ومكة والمدينة “سيقومون بتقييم دائم في الميدان وكل تهاون يعرض  صاحبه إلى العقوبة”.

وحسب رئيس البعثة الطبية فإن المهمة أعضائها ستكون “شاقة” خاصة بمكة ومنى “التي تشهد تمركزا للحجيج وظروف الإيواء تختلف عن سابقتها مما يتطلب من أعضائها بذل المزيد من الجهد وتنسيق العمل في الميدان”.

هذا ودعا الدكتور ضيف أعضاء البعثة إلى العمل على تنبيه الحجاج على ضرورة إحترام التوصيات التي يحملها الدفتر الصحي والمطويات التي توزع قبل وخلال الرحلة فضلا عن إحترام توجيهات المملكة العربية السعودية “حتى يقوم  بالشعائر على أحسن ما يرام ويكون في مأمن من المخاطر المتعلقة بالمحيط وارتفاع درجة الحرارة التي تميز المنطقة”.

ومن بين التوصيات التي تقدمها البعثة الطبية للحجاج الميامين تفادي تبادل لوازم الحلاقة والوقاية من ضربات الشمس وشرب الماء بقدر كافي وأخذ قسط من النوم لتفادي الإرهاق.

وذكر الدكتور ضيف من جانب آخر أمام أعضاء البعثة بأهم الأمراض التي يتعرض لها الحاج الجزائري بالبقاع المقدسة حيث تأتي في مقدمتها الأمراض التنفسية نتيجة ارتفاع درجة الحرارة وظروف المنطقة بنسبة 60 بالمائة متبوعة بتعقيدات الأمراض المزمنة (سكري وارتفاع ضغط الدم الشرياني) بنسبة تقارب 12 بالمائة ثم إضطرابات الجهاز الهضمي نتيجة تغيير نمط التغذية بنسبة 9 بالمائة تضاف لها أمراض الجلد بنسبة 5 بالمائة.